حساب جديد
هل لديك حساب ؟ دخول
دخول
هل أنت عميل جديد؟ حساب جديد

الهوية المؤسسية

الهوية المؤسسية

نظرة عامة

الشركة المتحدة للاستقدام هي شركة متخصصة في مجال استقدام الأيدي العاملة المنزلية. تأسست الشركة في العام 2012م كشركة مساهمة مقفلة برأس مال قدره خمسون (50) مليون ريال سعودي. وقد تم تأسيسها من قبل مجموعة متميزة من رجال الأعمال ذوي الخبرة الطويلة في هذا المجال، ما يجعل من جميع الشركاء والمؤسسين يتمتعون بمعرفة ودراية تامة بأصول وأسس العمل.

من هذا المنطلق يمكن اعتبار الشركة المتحدة من الشركات التي تمتاز بمستوى مهني عالي في مجال توفير عمالة مؤهلة تأهيلا مناسبا ومدربة بشكل جيد. وتقوم الشركة بتوفير العمالة من خلال "التوسط" أي استقدام العمالة

هذا وتتبنى الشركة المتحدة استراتيجية تقديم الخدمة وفقا للقوانين والتشريعات المعمول بها داخل المملكة العربية السعودية، وبالتوافق التام مع لوائح تنظيم العمل، وبالشكل الذي يضع الشركة في الطليعة بين المنافسين العاملين في السوق المحلي. خلاصة الأمر، فإن الشركة تهدف إلى توفير خدمات متميزة يمكن الاعتماد عليها وتجعل العميل يثق بها ثقة تامة.

مجلس الإدارة

يتكون مجلس إدارة الشركة المتحدة للاستقدام من عدد (7) سبعة أعضاء يتمتعون بالخبرة الطويلة في مجال العمل، وهم:

  • خالد بن سليمان العبودي - نائب الرئيس
  • بسام بن محمد الكحيمي - عضو
  • عبدالعزيز بن عبدالله الدريس - عضو
  • صنيتان بن محمد ابو اثنين - عضو
  • خالد بن عبدالعزيز التركي - عضو
  • محمد بن عبدالله المهنا - عضو

إدارة الشركة

يتولى إدارة الشركة المتحدة السيد "بسام بـن محمد الكحيـمي" المدير التنفيذي للشركة، الذي يعمل مع فريق العمل المكون من مجموعة من الأفراد ذوي الاختصاص في كافة نشاطات الشركة، في سبيل توفير منظومة متكاملة وفقا لأحدث أساليب الإدارة، كما يشرف على إدارة العمليات التشغيلية في الشركة الأستاذ فضل بن طالب.

أساليب الإدارة

الشركة المتحدة تتبنى أحدث أساليب وطرائق التعامل مع العملاء، لضمان جودة عالية في الخدمات المقدمة. توفر الشركة أدوات متطورة لعملائها في سبيل التواصل معهم، حيث أن الشركة تعمل على بناء علاقة استراتيجية مع كافة العملاء من خلال تبني مفهوم "المعرفة الدقيقة لأهداف واحتياجات العملاء" .

الشركة سوف تضمن دائما وباستمرار .. جودة الخدمات التي يقدمها فريق العمل، وسوف تعمل دائما لكي تكون على مستوى توقعات عملائها بل ولتتجاوز تلك التوقعات.